لتبادل مع مواقع صديقه
عدد الضغطات : 414عدد الضغطات : 645عدد الضغطات : 397عدد الضغطات : 787عدد الضغطات : 502
عدد الضغطات : 511عدد الضغطات : 417عدد الضغطات : 301عدد الضغطات : 0عدد الضغطات : 0
عدد الضغطات : 0عدد الضغطات : 286عدد الضغطات : 0عدد الضغطات : 0عدد الضغطات : 0
عدد الضغطات : 703عدد الضغطات : 4
عدد الضغطات : 0عدد الضغطات : 375
عدد الضغطات : 289عدد الضغطات : 327
عدد الضغطات : 516عدد الضغطات : 223
عدد الضغطات : 147
عدد الضغطات : 362
عدد الضغطات : 19

العودة   جـــنان الجنوب > ۞❣ جنــان الاسلامي ❣۞ > جنان من حياة الرسول صل الله عليه وسلم




تابعنا على الفيسبوك تابعنا على تويتر تابعنا على اليوتيوب

اسم العضو
كلمة المرور

جنان من حياة الرسول صل الله عليه وسلم (كُل ما يخُص السِّيرَة ٌ النَّبَوِيَّةُ العَطِرَةُ و صُوَرٌ مِنْ حَيَاةِ الصَّحَابَة)

إضافة رد
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 04-24-2018, 10:11 PM   #1


بنت اليمن غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 22
 تاريخ التسجيل :  Apr 2018
 أخر زيارة : 02-19-2019 (06:46 PM)
 المشاركات : 8,834 [ + ]
 التقييم :  2664
 الدولهـ
Yemen
 الجنس ~
Female
 قـائـمـة الأوسـمـة
شعلة المنتدى

الشكر والتقدير

الترحيب والضيافة

الإدارية المميزة

لوني المفضل : Darkred

9057  
افتراضي أخت الفاروق فاطمة بنت الخطاب رضى الله عنها




هي فاطمه بنت الخطاب بن نفيل بن عبد العزي بن رباح بن عبد الله بن قرط
بن عدي بن كعب من افاضل النساء , جابهت وصمدت في وجه اصلب القرشين عودا
واشدهم بأسا فلنت عريكته اسلمت قيادته
نشات رضي الله عنها في بيت الخطاب بن نفيل البيت المخزومي القرشي الذي
يمتاز بالشرف والرفعه والاعتداد بالحسب والنسب ويتميز ابناؤه بالفضائل
العربيه الى جانب القوه في تكوين الشخصيه.

ولما اكتمل شبابها وبرزت انوثتها خطبها سعيد بن زيد بن عمرو بن نفيل و
اقترن بها واقاما معا على احسن ما تكون العلاقات بين الزوج وزوجته من
الوفاق والتفاهم والاحترام المتبادل.

اسلم سعيد زوج فاطمه على يد الصحابي الجليل خباب بن الارت واخذه الى رسول
الله ليسلم بين يديه ويشهد بالوحدانيه ولمحمد صلي الله عليه وسلم بالرساله.

ثم عاد سعيد الى بيته ليحدث زوجته بما جرى معه مع خباب وبلقائه مع الرسول واخذ
يشرح لها ماعرفه عن الدين الذي اعتنقه وهي تصغي اليه بكل جوارحها وعواطفها
وعقلها وما كاد الزوج يختم حديثه حتي شهدت بالشهادتين واصبحت في عداد
الاوائل من المسلمات.

واصبح خباب بن الارت ياتيهم دوما في منزلهم ويزودهم بزاد القران ويفقههم
في دين الله وينمي في قلوبهم غرسه الايمان.

وهذا والكل يحرصون على ان لا يشيع خبر اسلامهم خوفا من بطش عمر الذي كان من
اشد الناس انفعالا واكثرهم حماسا للقضاء على الدعوه الاسلاميه في مهدها.

وفي احد الايام كان عمر بن الخطاب يمضي في طريقه متوجها نحو دار الارقم
ليفتك برسول الله وقد بدا الغضب في عينيه اذ لقيه رجل من بني زهره فساله
اين تريد ياعمر؟ ومالي اراك غاضبا هائجا متوحشا سيفك؟ فقال له عمر: اريد
ان اقتل محمدا هذا الصابئ الذي فرق امر قريش وسفه احلامها وعاب دينها وسب
الهتها . فقال له الرجل: والله لقد غرتك نفسك من نفسك ياعمر. اتري
عبد مناف تاركيك تمشي على الارض وقد قتلت محمدا!! افلا ترجع الى اهل بيتك
فتقيم امرهم؟ قال: واي اهل بيتي؟ قال أختك وابن عمك سعيد بن زيد بن عمرو
واختك فاطمه بنت الخطاب فقد والله اسلما وتابها محمدا على دينه.

واشتد الغضب عند عمر وهو يقول : او قد فعلا ذلك؟ لئن فعلا لاقتلنهما شر قتله.

ورجع عمر عامدا الى اخته وقد بلغ ثروته حدا لم يعد يتمالك فيه نفسه
وما ان دنا من باب منزل اخته فاطمه وهم بالدخول حتي سمع اصواتا تردد كلاما
لم ينتبه فاصغى قليلا ثم دخل وصوته يدوي بالنداء على اخته.

وكان خباب بن الارث في ذلك الحين عندهما يقرأ على مسمع سعيد وفاطمه بعض
ايات من القران الكريم فلما سمعوا حس عمر تغيب خباب في بعض البيت واخذت
فاطمه الصحيفه فجعلتها تحت يدها لتواريها عن ناظري عمر.

ولما دخل عمر قال ماهذه الهيتمه التي سمعت ؟ فقالا له: ماسمعت شيئا.
فقال عمر: بلى والله لقد اخبرت انكما تابعتما محمدا على دينه.

ثم هجم على ختنه سعيد وبطش به فقامت اليه فاطمه لتكفه عن زوجها وتقف حائلا
بينه وبين عمر الثائر فما كان من عمر الا ان ضربها فشجها.

فلما فعل عمر ذلك قالت له اخته وختنه : نعم لقد اسلمنا وامنا بلله ورسوله
فاصنع ما بدا لك.

ولما راى عمر ماباخته من الدم ندم على ماصنع وقال لاخته : اعطيني
هذه الصحيفه التي سمعتكم تقرؤن انفا انظر ماهذا الذي جاء به محمد.
فقالت له اخته : انا نخشاك عليها . فقال عمر: لا تخافي وحلف لها بالهته
ليردنها اذا قراها اليها . فلما قال ذلك طمعت في اسلامه وقالت له: ياخي
انك نجس على شركك وانه لا يمسها الا الطاهر فقام عمر فاغتسل فاعطته
الصحيفة وفيها( طه) فقرأها فلما انتهي الى قوله تعالي( لتجزى كل نفس
بما تسعى) فقال: ما اطيب هذا الكلام واحسنه واكرمه!!.

فلما سمع ذلك خباب خرج من مخبئه الذي توارى فيه ثم قال لعمر :
ياعمر اني لارجو الله ان يكون قد خصك بدعوه نبيه فاني سمعت امس هو يقول:
(اللهم ايد الاسلام بابي الحكم بن هشام او عمر بن الخطاب فالله الله ياعمر .
فقال له عند ذلك عمر فدلني ياخباب على ممحد حتي اتيه فاسلم).

وفي راويه اخري( اللهم اعز الاسلام باحب هذين الرجلين اليك بابي جهل بن
هشام او بعمر بن الخطاب , قال وكان احبهما اليه عمر).

وخرج عمر من بيت اخته متوجها الى الدار التي دله عليها خباب حيث يوجد
رسول الله واصحابه ولكن لا ليفتك برسول الله ليتخلص من دعوه الاسلام بل لينضم
الى تلك العصبه المؤمنه ويكون اسلامه عزا وفتحا كما قال رسول الله.

وهكذا سجل التاريخ لفاطمه ذلك الموقف العظيم وتصديها لعمر وما صنعه موقفها من
تلاشي الكبرياء والجبروت من نفسه.

ثم عاشت فاطمه حياتها في ظل الاسلام تنهل من نبعه الصافي وتنقل ماسمعته
من حديث رسول الله صلى الله عليه وسلم.

ويكفي فاطمه فخرا ويكفينا من حياتها درسا ان يذكرها لنا التاريخ من
خلال قصه اسلام عمر فرضي الله عنها وارضاها..

سُجل اسمها فى ذاكرة التاريخ ووعى الأمة من خلال إسلام أخيها "عمر بن الخطاب"، ويكفيها فخرًا واعتزازًا أن دعوة الرسول ( بأن يعز الله الإسلام بأحد العمرين قد تحققت على يديها.
إنها أم جميل فاطمة بنت الخطاب أخت عمر -رضى الله عنهما- فيحكِى عمر بن الخطاب -رضى اللَّه عنه- قصة إسلامه على يديها، فيقول: خرجتُ بعد إسلام حمزة بثلاثة أيام، فإذا بنعيم ابن عبد الله المخزومي، فقلتُ له: أرَغِبْتَ عن دين آبائك إلى دين محمد؟ قال: قد فعل ذلك من هو أعظم عليكَ حقَّا مني. فقلتُ: ومَنْ هو؟ قال: أختك فاطمة وخَتنُك (صهرك) زوجها، (سعيد بن زيد).
فانطلقتُ فوجدتُ الباب مغلقًا، وسمعتُ هَمْهَمَة، ولما فُتِح الباب - دخلتُ، فقلتُ: ما هذا الذي أسمعُ؟ قالتْ فاطمة: ما سمعت شيئًا. فما زال الكلام بيننا حتى أخذتُ برأسها، فقالتْ: قد كان ذلك على رغم أنفك، فاستحييتُ حين رأيت الدم.
وقلت: أرونى الكتاب الذي سمعتكم تقرؤن آنفًا. فقالت: إنا نخشاك عليه، فقلتُ: لا تخافى وحلفت بالآلهة لأردّنه -إذا قرأتُه- إليهم، فقالت: إنه لا يمسهٍ إلا بالمطهرون، فاغتسلتُ، فقرأتُ: بسم اللَّه الرحمن الرحيم: (طه. ما أنزلنا علك القرآن لتشقى. إلا تذكرة لمن يخشي تنزيلا ممن خلق الأرض والسموات العلى الرحمن على العرش استوى) [طه: 1-5].
فقلتُ: ما أحسنَ هذا الكلام وأكرمَه، فلما سمع منى خَبَّاب بن الأَرَتّ هذا الكلام خرج من مخبئه، حيث كان يُقْرِئها وزوجَها القرآن، فلما سمعنى -أَطْرُق على الباب- خشى وتخفّى فيه، فقال: يا عمر. إنى لأرجو اللَّه أن يكون قد خصَّك بدعوة نبيه، فإنِّى سمعتُه أمس وهو يقول: "اللهم أيِّد الإسلام بأبى الحكم بن هشام أو بعمر بن الخطاب" (وفى رواية: بأحد العُمَرَيْن) فاللهَ اللهَ يا عمر.
فقلتُ لخباب: دلنى على محمد؛ حتى آتيه فأُُسْلِم. فأخذنى إلى بيت الأرقـم بن أبى الأرقم (على الصفا)، حتى قلت أمـام رسـول اللَّه (، حينئذ كَبَّر رسول اللَّه (، فكَبَّر الصحابة وهللوا، وأعلنوا فرحتهم. [أبو نعيم].
نشأت فاطمة فى بيت أبيها الخطاب بن نفيل المخزومى القُرشى صاحب الشرف والرفعة والفضائل العربية، وأمها هي حنتمة بنت هاشم بن المغيرة.
كانت فاطمة بنت الخطاب صحابية جليلة لها السبق إلى الإسلام، هي وزوجها سعيد بن زيد بن عمرو بن نفيل -أحد العشرة المبشرين بالجنة- حيث أسلما قبل دخول النبي ( دار الأرقم، وأنجبت له عبد الرحمن.
وقد كان لها دور مهم فى بداية الدعوة، فقد أعطتْ نموذجًا كريمًا للمرأة فى الكتمان والسرية حفاظًا على الإسلام وعلى رسـول الله (، وضربْت -كذلك- مثالا فى الشجاعة.
يروى أن المشركين هاجموا المسلمين ذات يوم، وكان فيهم الرسول ( وأبو بكر، وضُرب أبو بكر ضربًا شديدًا، ثم حُمل إلى داره. فلما أفاق سأل أمه "أم الخير": مافعل رسول اللَّه (؟ فقالت: واللَّه مالى علم بصاحبك ! فقال: اذهبى إلى أم جميل بنت الخطاب فاسأليها عنه.
فخرجَتْ حتى جاءت أمَّ جميل، فقالتْ: إن أبا بكر يسألكِ عن محمد بن عبد اللَّه، فقالت أم جميل: ما أعرف أبا بكر ولا محمد بن عبد اللَّه، وإن كنت تحبين أن أذهب معك إلى ابنك. قالتْ: نعم. فمضتْ معها حتى وجدتْ أبا بكر صريعًا، فاقتربتْ أم جميل منه، وصاحت: واللَّه إن قومًا نالوا هذا منك، لأهل فسق وكفر، وإنى لأرجو أن ينتقم اللَّه منهم. قال: فما فعل رسول اللَّه (؟ قالت: هذه أمك تسمع، قال: فلاشيء عليك منها. قالت: سالم صالح. قال: أين هو؟ قالت: فى دار ابن الأرقم. قال: فإن للَّه على لا أذوق طعامًا ولا أشرب شرابًا حتى آتى رسول اللَّه (. فأمهلتاه حتى سكن الناس. ثم خرجتا به يتكئ عليهما؛ حتى أدخلتاه علـى رسـول الله (.
وقد روت -رضى اللَّه عنها- عن النبي ( عدة أحاديث.



Hoj hgthv,r th'lm fkj hgo'hf vqn hggi ukih gdj hggi hgo'hf hgthv,r fkj vqn ukih th'lm



 
 توقيع :
سُبْحَانَكَ اللَّهُمَّ وَبِحَمْدِكَ ، أَشْهَدُ أَنْ لا إِلهَ إِلَّا أَنْتَ أَسْتَغْفِرُكَ وَأَتْوبُ إِلَيْكَ


رد مع اقتباس
قديم 04-25-2018, 09:28 AM   #2


جالس انتظر غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 24
 تاريخ التسجيل :  Apr 2018
 أخر زيارة : 09-28-2018 (12:57 AM)
 المشاركات : 3,635 [ + ]
 التقييم :  1459
 الدولهـ
Saudi Arabia
 الجنس ~
Male
لوني المفضل : Cadetblue

1562  
افتراضي رد: أخت الفاروق فاطمة بنت الخطاب رضى الله عنها



جزاك الله خيرا على طرحك


 
 توقيع :
سُبْحَانَكَ اللَّهُمَّ وَبِحَمْدِكَ ، أَشْهَدُ أَنْ لا إِلهَ إِلَّا أَنْتَ أَسْتَغْفِرُكَ وَأَتْوبُ إِلَيْكَ


رد مع اقتباس
قديم 04-25-2018, 09:12 PM   #3


مہلہك الہعہيہونے غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 27
 تاريخ التسجيل :  Apr 2018
 أخر زيارة : 05-10-2018 (06:53 AM)
 المشاركات : 566 [ + ]
 التقييم :  210
لوني المفضل : Cadetblue

افتراضي رد: أخت الفاروق فاطمة بنت الخطاب رضى الله عنها



(’)

.
دَام عَطَائِكْ.. يَآطُهرْ..
وَلَا حَرَّمْنَا أَنْتَقَائِكْ الْمُمَيِّز وَالْمُخْتَلِف دَائِمَا
حَفِظَك الْلَّه مِن كُل مَكْرُوْه ..
*
تَحِيّه مُعَطَّرَه بِالْمِسْك.., ,


‘*


 
 توقيع :
سُبْحَانَكَ اللَّهُمَّ وَبِحَمْدِكَ ، أَشْهَدُ أَنْ لا إِلهَ إِلَّا أَنْتَ أَسْتَغْفِرُكَ وَأَتْوبُ إِلَيْكَ


رد مع اقتباس
قديم 04-26-2018, 09:04 PM   #4


صٍـمِـتْيٌ حٍكُاٌيٌـةُ غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 30
 تاريخ التسجيل :  Apr 2018
 أخر زيارة : 04-26-2019 (12:58 AM)
 المشاركات : 19,496 [ + ]
 التقييم :  5741
 الدولهـ
Saudi Arabia
 الجنس ~
Female
لوني المفضل : Lightcoral

13516  
افتراضي رد: أخت الفاروق فاطمة بنت الخطاب رضى الله عنها



جزَآك،ً اللَه خَيِرآ علىَ طرحكَ, الرٍآَئع وَ آلقيَم
وً جعلهآ فيِ، مــــيِزآن‘ حــسًنآتكْ،
وٌ جعلَ, مُستقرَ نَبِضّكْ, الفًردوسَ، الأعلى ًمِن، الجـنـَة
حَـمآك،ً آلرحــمَن،ْ


 
 توقيع :
سُبْحَانَكَ اللَّهُمَّ وَبِحَمْدِكَ ، أَشْهَدُ أَنْ لا إِلهَ إِلَّا أَنْتَ أَسْتَغْفِرُكَ وَأَتْوبُ إِلَيْكَ


رد مع اقتباس
قديم 04-26-2018, 11:21 PM   #5


بنت اليمن غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 22
 تاريخ التسجيل :  Apr 2018
 أخر زيارة : 02-19-2019 (06:46 PM)
 المشاركات : 8,834 [ + ]
 التقييم :  2664
 الدولهـ
Yemen
 الجنس ~
Female
لوني المفضل : Darkred

9057  
افتراضي رد: أخت الفاروق فاطمة بنت الخطاب رضى الله عنها



كل الشكر والامتنان على مروركم الطيب
نورتم الموضوع بوجودكم
وزادت صفحتي نورا واشراقة بطلتكم..


 
 توقيع :
سُبْحَانَكَ اللَّهُمَّ وَبِحَمْدِكَ ، أَشْهَدُ أَنْ لا إِلهَ إِلَّا أَنْتَ أَسْتَغْفِرُكَ وَأَتْوبُ إِلَيْكَ


رد مع اقتباس
قديم 04-26-2018, 11:38 PM   #6
صــــادق الـــــوعــــد


عاشق الجنان غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 29
 تاريخ التسجيل :  Apr 2018
 أخر زيارة : 10-23-2018 (10:33 PM)
 المشاركات : 2,780 [ + ]
 التقييم :  1460
 الدولهـ
Saudi Arabia
 الجنس ~
Male
لوني المفضل : Darkgreen

10  
افتراضي رد: أخت الفاروق فاطمة بنت الخطاب رضى الله عنها



عطآءْ مختلف ب رفقة أنتقآئك
أحترتْ أي الجمل أقتبس فكل شيء هنآ جميل
شكرآ بِ حجمْ الترف الذيْ يحتويك
لك أكآليلْ من الورد وَود لآينتهيْ
ملــك الغـــلاء


 
 توقيع :
سُبْحَانَكَ اللَّهُمَّ وَبِحَمْدِكَ ، أَشْهَدُ أَنْ لا إِلهَ إِلَّا أَنْتَ أَسْتَغْفِرُكَ وَأَتْوبُ إِلَيْكَ


رد مع اقتباس
قديم 04-27-2018, 02:21 PM   #7


بنت اليمن غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 22
 تاريخ التسجيل :  Apr 2018
 أخر زيارة : 02-19-2019 (06:46 PM)
 المشاركات : 8,834 [ + ]
 التقييم :  2664
 الدولهـ
Yemen
 الجنس ~
Female
لوني المفضل : Darkred

9057  
افتراضي رد: أخت الفاروق فاطمة بنت الخطاب رضى الله عنها



كل الشكر والامتنان على مروركم الطيب
نورتم الموضوع بوجودكم
وزادت صفحتي نورا واشراقة بطلتكم..


 
 توقيع :
سُبْحَانَكَ اللَّهُمَّ وَبِحَمْدِكَ ، أَشْهَدُ أَنْ لا إِلهَ إِلَّا أَنْتَ أَسْتَغْفِرُكَ وَأَتْوبُ إِلَيْكَ


رد مع اقتباس
قديم 04-28-2018, 11:23 PM   #8


جنات غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 33
 تاريخ التسجيل :  Apr 2018
 أخر زيارة : 06-09-2018 (12:55 PM)
 المشاركات : 151 [ + ]
 التقييم :  308
 الدولهـ
Iraq
 الجنس ~
Female
لوني المفضل : Silver

افتراضي رد: أخت الفاروق فاطمة بنت الخطاب رضى الله عنها



دُمتمْ بِهذآ الع ـطآء أإلمستَمـرٍ
يُسع ـدنى أإلـرٍد على مـوٍأإضيعكًـم
وٍأإألتلـذذ بِمـآ قرٍأإتْ وٍشآهـدتْ
تـقبلـوٍ خ ـآلص إحترامي
لآرٍوٍآح ـكُم أإلجمـيله


*


 
 توقيع :
سُبْحَانَكَ اللَّهُمَّ وَبِحَمْدِكَ ، أَشْهَدُ أَنْ لا إِلهَ إِلَّا أَنْتَ أَسْتَغْفِرُكَ وَأَتْوبُ إِلَيْكَ


رد مع اقتباس
قديم 04-29-2018, 03:01 PM   #9


بنت اليمن غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 22
 تاريخ التسجيل :  Apr 2018
 أخر زيارة : 02-19-2019 (06:46 PM)
 المشاركات : 8,834 [ + ]
 التقييم :  2664
 الدولهـ
Yemen
 الجنس ~
Female
لوني المفضل : Darkred

9057  
افتراضي رد: أخت الفاروق فاطمة بنت الخطاب رضى الله عنها



الْلَّه يَسْعَد أَيَّامِكُم
وَيَجْزِيَكُم خَيْر الْجَزَاء وَافْضَلِه‎‏ ..‏
عَلَى حُسْن الْمُرُوْر‎‏ ..‏
لَاحُرِمَت هَالتَوَاجِد الْعَذْب ‏‎
خَالِص الْوُد‎‏......


 
 توقيع :
سُبْحَانَكَ اللَّهُمَّ وَبِحَمْدِكَ ، أَشْهَدُ أَنْ لا إِلهَ إِلَّا أَنْتَ أَسْتَغْفِرُكَ وَأَتْوبُ إِلَيْكَ


رد مع اقتباس
قديم 04-29-2018, 03:39 PM   #10


الغالي غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 25
 تاريخ التسجيل :  Apr 2018
 أخر زيارة : 02-22-2019 (12:43 PM)
 المشاركات : 485 [ + ]
 التقييم :  411
 الدولهـ
Qatar
 الجنس ~
Male
لوني المفضل : Antiquewhite

131  
افتراضي رد: أخت الفاروق فاطمة بنت الخطاب رضى الله عنها



جزاك الله خيرا
وبارك فيك على هذا
الموضوع الرائع


 
 توقيع :
سُبْحَانَكَ اللَّهُمَّ وَبِحَمْدِكَ ، أَشْهَدُ أَنْ لا إِلهَ إِلَّا أَنْتَ أَسْتَغْفِرُكَ وَأَتْوبُ إِلَيْكَ


رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدليلية (Tags)
ليت, الله, الخطاب, الفاروق, بنت, رضى, عنها, فاطمة


 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم
انواع عرض الموضوع

ضوابط المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

كود [IMG]متاحة
كود HTML معطلة



تصميم &الجنوبيه& مقدم من منتديات طموح ديزاين

RSS RSS 2.0 XML MAP HTML

الساعة الآن 10:40 AM


Powered by vBulletin™ Version 3.8.7
Copyright © 2019 vBulletin Solutions, Inc. All rights reserved. 3JENAN.COM.
مجموعة عشاق الجنان لخدمات الانترنت 
عشاق الجنان = المصداقية والأمان
Ads Management Version 3.0.1 by Saeed Al-Atwi

ضاوي الغنامي الماسة الناف بار::dawi ® طيور الامل © 1,0
HêĽм √ 3.1 BY: ! ωαнαм ! © 2010